هشام القيسي: يعرف كيف يكون العشق .. باسم فرات ينزل إلى البحر

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 489
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010

    هشام القيسي: يعرف كيف يكون العشق .. باسم فرات ينزل إلى البحر

    مُساهمة  Admin في الأحد نوفمبر 09, 2014 2:28 am

    في مجموعته الجديدة * وعبر أزمنة متوقدة تشير خطاها إلى مراحل نمو وتقابل من خلال مسارات نابضة ينقلنا الشاعر باسم فرات إلى فضاءات زمنية وحياتية مسترشدة بتواصلية لها افاقها وقيمها ، وبقصدية تسترد معاني واتجاهات الأشياء وتحمل الأعباء . وهذا ما يجعل من شحن المعاني حالة متناغمة وغير مجردة تتحرك وفق توازن إيقاعي يحتضن في أحشائه طاقات قادحة متجددة من خلال مستويات تعبيرية فنية وحياتية وروحية :

     (( المزار الذي عاشوراؤه تتنفسني
        في باحاته يرقد أسلافي
        وبطولاتهم حكايا تجيد تزيينها النساء بالدموع )) ( 1 )

     فطبيعة العلاقة التأثيرية المتبادلة تترشح من مقومات هي على التوالي اليقين ، البطولة ، الاستذكار فالمزار أضحى رمزا دالا لليقين من خلال رقود يشع أريجه بما يتم استذكاره عبرصيغ من بينها دموع النساء تعبيراعن حدث جلل خالد في معانيه ومراميه .
     والشاعر في تجوالاته ، كجواب ممالك ساحر ماهر ، وفي أطراف الأرض يمشي خلف أسئلة تدس في آفاقه مزيدا من روحية متأملة تجيد أنسنة المشاهد الحياتية بم يجعلها جد ممكنة بين فصول تلتهم وفصول ساردة ماضية :

     (( في الجبل الذي كان حائلا بيننا
         لأصل اليك
         حاصرتني انهيارات
         والنبع الذي تخلى عني
         كان يخفي أسمك
         في الكهوف  
         ويرتشف من حروفه )) ( 2 )  

     ان رؤاه المؤثثة بتجاوب مساعيه عبر أوجاعها واحتمالاتها المفتوحة تكاد تعيش أزمنة ملهمة لا تنفصل عن آفاقه التي لا يحكم سلطانها سواه :

     (( سأجمع الكلمات القديمة
        تلك التي عتقها الفقد
        أجللها بالسواد
        وأضع عليها آسا وزهورا
        أعطرها بماء الورد
       ثم أغلفها بالنهر
       لعل موجة نزقة تحملها .. )) ( 3 )  

     فطاقة الحنين وسفر التبشير انعكاس لوعي تشغله أسئلة الأيام بما تجعل الشاعر متجانسا مع صيرورة الذات ومواكبة التطلعات من أعماق رؤيا ومخيال يحسن الالتقاطات .  
    والشاعر يرى في كل يوم وسط ركام وأحلام معبرة ، رغم اوجاع الغربة والوحدة وآلامها ،
    مشاهد يسعى لأن لا تتآكل أو تتبعثر وتذهب الى النسيان ، وعليه يبقى ليله فارغا إلا منها :

     (( ليل فارغ إلا منك
         في مياه حسراتي ترمين أوجاعا
         وتصطادين قصائد ... )) ( 4 )  

    وتبقى الغربة عاصفة بكل شيء ، مشرعة بمواجهة الذاكرة . وهنا تمارس الذات طقوسا ومشاعر بفيض متناه في نقاءه وصفاءه تجعل الشاعر راويا ومنفعلا في آن واحد ، ويكون النص مخرجا لعملية متبادلة لا تخلو من وجد وقلق وما يصيب الأعماق من تحولات تعد محطات وحاضنات في المسيرة الشعرية للشاعر :
     (( في المنافي
         حملت صوتك
         هو تعويذتي  )) ( 5 )

             و

     (( طويت الكتاب
          ورحت أنسج
          يخنقني غيابك )) ( 6 )

       ((  وأنا أنتظر لقلبي
            يترنح بين أسمك وصورتك
           مرددا كلماتي
           حتى صار نبيذك المشتهى
          وصرت قبرا مهملا
          ينتحب حوله العشاق )) ( 7 )

     أيضا أحلام الشاعر مقيدة ومرهونة بنبض داخلي يتدفق ويهمس ويتخطى . إنها حالات تبهر
     وخيالات تتلبس بالدهشة ما يعطي الوجود صفاءه وسحره :

     ((  أجلس عزلتي بجانبي
          ونذاكر ما نسيت من كلام على ماء الذاكرة
          الماء الذي أرتجف على شفتيك
          فاندلقت آهاتي يتيمة من البرد
          تحلم بدفء وجهك الذي تسلل في الزحام ،
          أتمرغ في حبك
          الذي يحاول أن يصبح ذكرى
          فاتشبث به حلما )) ( 8 )  

     وعلى لائحة الأمل لا يتوقف حنينه الذي لا ينسى ، والنزف الذي يبقى تحت الطلب سواء بدموع الفرح أم الألم ، ليواجه المشاهد اللامتناهية وحيدا ويغدو بها استغاثة يترشح منها فيض خفي وصادق يدهش الإحساس بالرؤيا الفاضلة العاشقة :

     (( ببابك عاشق يطرق الأمل
        وحين تنادين من ؟
         يجيب أنت
     
     *
     *
     
     أي الطريق إليك معبدة بالجنون )) ( 9 )
                و  

    (( سأزيل تلك اللحظات
        حيث رن صوتك في روحي
        أرش عليها ماء الورد
        وأطعمها عشبة الآلهة
        كل يوم اصلي لها
       وأشعل الشموع
       أحرق البخور عند عتبتها
       كي لا ترحل أيضا )) ( 10 )

    إن نداءات الروح هي كنه تساؤلات الشاعر وتجوالاته التي ترافق صباحات جميلة هاطلة من شعرية عاشقة وأيقونات ترنو النظر إلى رؤية حدائقها دون عناء .
    باسم فرات شهق باسم الألفة والعشق والزمن الزائر .


     الهوامش
    ----------  

    *  باسم فرات /  أشهق بأسلافي وأبتسم – دار الحضارة للنشر ، مصر 2014  ط1
    ( 1 ) انتباهة طفل ص 7
    ( 2 ) حلم فادح ص 8
    ( 3 ) طين الأيام ص 16
    ( 4 ) تصطادين قصائد ص 18
    ( 5 ) صوتك ص33
    ( 6 ) يخنقني غيابك ص35
    ( 7 ) نبيذك أنا ص41
    ( 8 ) أتشبث حلما ص63
    ( 9 ) طريقك معبدة بالجنون ص88
    ( 10 ) صلاة  ص92

    نُشرت في مجلة صوت الآخر وفي موقع الناقد العراقي

    http://www.alnaked-aliraqi.net/article/23450.php
    #باسم_فرات

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 21, 2018 8:42 pm