◊ في هذه القصيدة ◊

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 489
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010

    ◊ في هذه القصيدة ◊

    مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 06, 2015 11:12 pm


    في هَذِهِ القَصيدَةِ تَتَزاوَجُ سَنَواتُنا
    فَيْضُ بَهاءِ أُنوثَتِكِ وَصَحارى طُفولَتي المَليئَةُ بِالمِلْحِ وَالعاقولِ،
    رُهبانٌ يَتَبَرَّكونَ بِخُطُواتِكِ،
    وَنُوّابٌ عُرَفاءُ سَلَخوا جِلْدي في المِياهِ الآسِنَةِ،
    آلِهَةٌ تَعْزِفُ بِالْمَزاميرِ وَيُرسِلُون أَنْبِياءَهم لِيَدْعُوا لَكِ،
    وَمَنافٍ أَوْغَلَتْ بِسِياطِها عَلى أَحْلامي،
    حَفّارو قُبورٍ يَمْلَئونَ طُرُقي بِصُراخِ مَوتى،
    وَتَحْتَ قَدَمَيكِ رِياحٌ تَتَوَسَّلُ،
    شَعْرُكِ الْمُمْتَدُّ عَلى حُقولِ البَنَفْسَجِ،
    يَسْقي غُرورَكِ بِقَصائدي،
    تَنْمو وُعودُكِ الكَثيرَةُ
    وَمُتْعَتُكِ بِنِسْيانِها،
    صِرْتُ نَبِيًّا لا أَتْباعَ لَهُ

    وَقُرْصانًا لم يَرْبَحْ مَعْرَكَةً واحِدَةً،

    غُصْتُ عَميقًا بَحثًا عِن الثَّراءِ
    فلم يَبْقَ في يَدَيَّ سِوى خَيباتٍ تَسْخَرُ مِنّي،
    قَرَّرْتُ أَنْ أَكْتُبَ كِتابًا شِعريًّا عن هُيامي لعَلَّكِ تُحِبّينَني،
    لكِنَّني عَلى يَقينٍ
    حينَ أُنهي هذهِ القَصيدَةَ
    تَغتَسِلينَ بِها وَتَرْحَلين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين مايو 21, 2018 9:13 am