◊ أرقُب غيـابَكِ ◊

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 484
    تاريخ التسجيل : 14/09/2010

    ◊ أرقُب غيـابَكِ ◊

    مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 06, 2015 11:32 pm


    أَرْقُبُ غِيابَكِ فَيَسْتَعيرُ القِنديلُ شُحوبي
    صَوْتُكِ البَعيدُ يَرْسِمُ أَيّامي بِالعَويلِ
    وَيَمْلأُ سَريري نُواحًا
    لا شَيْءَ في قِربَتي سِوى الأَسى
    وَأَمْطارُكِ تَسْرِقُ شُرْفَتي وَتُسَمِّرُني

    أَعُدُّ حَياتي الْمَسروقَةَ بَينَ مَقاعِدِ الدِّراسَةِ وَالثَّكَناتِ
    بَينَ خِياناتٍ لَطَّخَها الأَصْدِقاءُ وَفَشَلي المَريرِ في العَمَلِ
    لا أَجِدُ سِوى انْبِهاري بِكِ
    وَانْبِهارِكِ حينَ رَأْيْتُ جِراحي تَخْلَعُني وَتُغريكِ بِالْهَرَب
    وَلَطَالما قَرَّرْتُ الإِمْساكَ بِطَيْفِكِ،
    صَعِدْتُ إلى أَعْلى جَبَلٍ، أَغْرَيْتُ الغُيومَ بِالنُّزولِ إلى السَّفْحِ
    وَضَعْتُ الشَّمْسَ في كِتابٍ مَلِيءٍ بِصَوتِكِ

    وَالْجَبَلُ زَرَعْتُهُ ياسَمِينَ وَأُقْحُوانًا، لِعَلّي أُغْرِي طَيْفَكِ
    لكِنْ عَبَثًا
    سِهامي رُدَّتْ عَلَيَّ وَأَثْخَنَني عِطرُكِ تِيهًا
    حَتّى بَنَتِ الطُّيورُ أَعْشاشَها عَلى رَأْسي
    وَالغِزلانُ اسْتَظَلَّتْ بي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 25, 2018 2:37 pm